الرد على شبهة القرآن يوافق عقيدة المسيحي


مدونة الرد الماحق

شبهة القرآن يوافق عقيدة المسيحي

بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على اشرف المرسلين محمدا صلى الله ليه و سلم اما بعد :
فموضوعنا اليوم ان شاء الله سوف ننسف فيه ادعائات المنصرين و القساوسة على ان القرآن يقر و يساند العقيدة المسيحية و يتفوهون بكلام لا اصل له في العقل و لا في النقل …..

نبدأ بسرد الاستدالالت على ان القرآن يقر بالعقيدة المسيحية و نرد ان شاء الله على نقطة تبعا لنقطة اخرى .. على بركة الله نبدأ :

ــ

أولا  :  التتليث

في قوله: “إِذْ قَالَتِ الْمَلائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ” (سوره آل عمران 45). وفي قوله: “تَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ” (سورة البقرة 87، 253)
يقول المعترض ان الآيات هته تقر و تساند عقيدتنا و هي التتليث و يقول ايضا كذلك بثالوثنا تفصيلاً؛ الله، وكلمته، وروح قدسه …

نقول

سبحان الله ، المعترض فسر الآية دي على هواه لأن كتابهم المقدس يفسر على الاهواء فسبحان الله عما يصفون ؛
في قوله: “إِذْ قَالَتِ الْمَلائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ” (سوره آل عمران 45)
تفسير ابن كثير قادر على تحظيم هته الشبهة :

تفسير ابن كثير للآية

هَذِهِ بِشَارَة مِنْ الْمَلَائِكَة لِمَرْيَمَ عَلَيْهَا السَّلَام بِأَنْ سَيُوجَدُ مِنْهَا وَلَد عَظِيم لَهُ شَأْن كَبِير قَالَ اللَّه تَعَالَى ” إِذْ قَالَتْ الْمَلَائِكَة يَا مَرْيَم إِنَّ اللَّه يُبَشِّرك بِكَلِمَةٍ مِنْهُ ” أَيْ بِوَلَدٍ يَكُون وُجُوده بِكَلِمَةٍ مِنْ اللَّه أَيْ يَقُول لَهُ كُنْ فَيَكُون وَهَذَا تَفْسِير قَوْله ” مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِنْ اللَّه ” كَمَا ذَكَرَهُ الْجُمْهُور عَلَى مَا سَبَقَ بَيَانه ” اِسْمه الْمَسِيح عِيسَى اِبْن مَرْيَم ” أَيْ يَكُون هَذَا مَشْهُورًا فِي الدُّنْيَا يَعْرِفهُ الْمُؤْمِنُونَ بِذَلِكَ وَسُمِّيَ الْمَسِيح قَالَ بَعْض السَّلَف : لِكَثْرَةِ سِيَاحَته وَقِيلَ : لِأَنَّهُ كَانَ مَسِيح الْقَدَمَيْنِ لَا أَخْمَص لَهُمَا وَقِيلَ : لِأَنَّهُ كَانَ إِذَا مَسَحَ أَحَدًا مِنْ ذَوِي الْعَاهَات بَرِئَ بِإِذْنِ اللَّه تَعَالَى وَقَوْله تَعَالَى ” عِيسَى اِبْن مَرْيَم ” نِسْبَة إِلَى أُمّه حَيْثُ لَا أَب لَهُ ” وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَة وَمِنْ الْمُقَرَّبِينَ ” أَيْ لَهُ وَجَاهَة وَمَكَانَة عِنْد اللَّه فِي الدُّنْيَا بِمَا يُوحِيه اللَّه إِلَيْهِ مِنْ الشَّرِيعَة وَيُنْزِلهُ عَلَيْهِ مِنْ الْكِتَاب وَغَيْر ذَلِكَ مِمَّا مَنَحَهُ اللَّه بِهِ وَفِي الدَّار الْآخِرَة يَشْفَع عِنْد اللَّه فِيمَنْ يَأْذَن لَهُ فِيهِ فَيَقْبَل مِنْهُ أُسْوَة بِإِخْوَانِهِ مِنْ أُولِي الْعَزْم صَلَوَات اللَّه وَسَلَامه عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ أَجْمَعِينَ .

و قد قال الله تعالى في كتابه العزيز : إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (أل عمران 59)

اين التالوث هنا يا نصارى ؟؟؟ عقيدتنا هو ان المسيح عليه السلام مخلوق و انتم تدعون انه ازلي فأين طابق القرآن الكريم تالوتكم ؟؟؟ اتقو الله
اما عن ” كلمة الله ” تعني “”ان يقول له كن فيكون”” و ليست عقيدتكم التي تدعون ان الكلمة كائن إلهي متميز … و موقع الانبا تكلا الذي يعترف بأن الكلمة هي كن فكان …. وفي قوله: ” وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ” (سورة البقرة 87)

فقد قال ابن كثير :
والدليل على أن روح القدس هو جبريل، كما نص عليه ابن مسعود في تفسير هذه الآية، وتابعه على ذلك [ابن عباس و] محمد بن كعب القرظي، وإسماعيل بن أبي خالد، والسدي، والربيع بن أنس، وعطية العوفي، وقتادة مع قوله تعالى: نَـزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ * عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ * بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ[الشعراء: 193ـ195]

إذاً ، في الاسلام ، الروح القدس هو جبريل عليه السلام وليس الاقنوم الثالث .

ـ اما عن الاستدلال ب“إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ” (سورة النساء).

الاشكال هنا هو كلمة ” (وَرُوحٌ مِّنْهُ) ” ادن فهل نناقش هته الكلمة بعد ما نقاشنا كلمة ” وَكَلِمَتُهُ ” …

ـ إن كلمة ” روح منه ” لا تعني جزء منه بحيث هل اذا قلنا :

بيت الله تعني ان البيت جزء من الله ؟ طبعا لا

قال تعالى في صورة الشورى:
وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلا الإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (52)
هل تعني الروح هنا جزء من الله ؟

تفسير السعدي :

( وَكَذَلِكَ ) حين أوحينا إلى الرسل قبلك ( أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا ) وهو هذا القرآن الكريم، سماه روحا، لأن الروح يحيا به الجسد، والقرآن تحيا به القلوب والأرواح، وتحيا به مصالح الدنيا والدين، لما فيه من الخير الكثير والعلم الغزير.

وهو محض منة الله على رسوله وعباده المؤمنين، من غير سبب منهم، ولهذا قال: ( مَا كُنْتَ تَدْرِي ) أي: قبل نزوله عليك ( مَا الْكِتَابُ وَلا الإيمَانُ ) أي: ليس عندك علم بأخبار الكتب السابقة، ولا إيمان وعمل بالشرائع الإلهية، بل كنت أميا لا تخط ولا تقرأ، فجاءك هذا الكتاب الذي ( جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا ) يستضيئون به في ظلمات الكفر والبدع، والأهواء المردية، ويعرفون به الحقائق، ويهتدون به إلى الصراط المستقيم. (انتهى) .
ـــــــ
و هناك دليل يتبث و يهدم هته الشبهة لكن هته المرة من الكتاب المقدس
ي سفر التكوين :

تك ـ6ـ3: فقال الرب: ((لا يدين روحي في الإنسان إلى الأبد. لزيغانه هو بشر وتكون أيامه مئة وعشرين سنة)).

طيب هلم نقول الانسان به جزء من الله ؟ ام ان الروح هنا هي الروح التي خلقها الله ونسبها لنفسه ؟

ــــــــــــــ انتهى ــــــــــــــ

تانيا : التجسد

هناك من يستدل بأن القرآن اقر و اعترف بالتجسد و يستدل بقوله تعالى : “فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا” (سورة مريم 17)

لكن عقيدة النصارى تقول ان الابن هو المتجسد و ليس الاقنوم التالث فيما هنا يستدلون بالاقنوم التالث ؟؟ !!!

و الفاجعة الكبرى هي ان هذا كله باطل لأن كما رأينا سابقا ان الروح القدس في عقيدتنا هو جبريل عليه السلام و نحن نعلم ان الملائكة المرسلين يتمتلون في صفة بشر و ليس تجسد !!!

.فأين هذا الاتفاق بين القرآن الكريم و التجسد ؟ الله المستعان .

ـــــــــــــــ انتهى ــــــــــــــــ


تالثا : موته و قيامته و صعوده

يقول المعارض ان القرآن اعترف بموت المسيح عليه السلام و قيامته و صعوده الى السماء و بفضل الله هذا كله باطل بحيث كان استدلالهم هي هته الآيات :
“السَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا” (سورة مريم 33). وكذلك في قوله “إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ” (سورة آل عمران 55)..

ان كلمة “ يوم أموت ” تعني في المستقبل بحيث المسيح لم يمت بعد عند المسلمين ، والقرآن لا يعني بآية ” يوم أموت ” قتله على الصليب ، بدليل قول الله تعالى :

وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ
مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (النساء 157)
بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (النساء 158)

فإذا كان القرآن يقرربأن المسيح لم يقتل ولم يصلب ، بل رفعه الله إليه حيا ، بما يعني ان القرآن لم يعترف لا بموته ولا بقيامته من الموت ـ إذا هو في القرآن لم يمت أصلا

اما عن قول المعترض لكلمة “ (إني متوفيك ) ” فنكتفي بالرد على هته الشبهة بتحضير و نقل تفسير ابن كثير و السعيدي :

قال السعدي:

( إذ قال الله يا عيسى إني متوفيك ورافعك إلي ومطهرك من الذين كفروا ) فرفع الله عبده ورسوله عيسى إليه، وألقي شبهه على غيره، فأخذوا من ألقي شبهه عليه فقتلوه وصلبوه، وباءوا بالإثم العظيم بنيتهم أنه رسول الله.


قال ابن كثير بعدما اورد العديد من الاقوال المختلفة :

قال الأكثرون: المراد بالوفاة هاهنا: النوم، كما قال تعالى: وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهَارِ [ الأنعام : 60 ] وقال تعالى: اللَّهُ يَتَوَفَّى الأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ [ الزمر : 42 ] وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ءإذا قام من النومء: “الْحَمْدُ لله الَّذِي أحْيَانَا بَعْدَمَا أمَاتَنَا وإلَيْهِ النُّشُورُ”

خلاصة القول في كلمة ” اني متوفيك ” ، الوفاة هنا بمعنى النوم ، يعني رفعه للسماء بعد ان أنامه عليه السلام 
ام عن رفعه فنحن لا نتعارض مع ذلك معكم

ـــــــــــــ انتهى ــــــــــــــــ

رابعا : المعجزات

يقول المعترض ان القرآن الكريم إعترف بأعمال المسيح الإلهية والتي تخص الله وحده وذلك في قوله عن كخالِق من الطين “أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ” (سورة آل عمران 49). وفي قوله عنه كشافي للأمراض ومقيم للموتى: “وَأُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ” (سورة آل عمران 49). وفي قوله عنه كعالِم للغيب “وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ” (سورة آل عمران 49)
ـــ
و نحن نقول ان شفاء المرضى و إحياء الموتى هي بشارات و وهبات من الله عز و جل على انبيائه و رسله و مؤيده لهم من طرف ربهم الواحد الاحد … لكن نجد ان النصارى يؤكدون في كتابهم المقدس على ان يسوع اعطي للآخرين معجزات مثلها ( احياء المتى و الشفاء )
مت ـ10ـ1ثم دعا تلاميذه الاثني عشر وأعطاهم سلطانا على أرواح نجسة حتى يخرجوها ، ويشفوا كل مرض وكل ضعف
مت ـ10ـ8: اشفوا مرضى. طهروا برصا. أقيموا موتى. أخرجوا شياطين. مجانا أخذتم ، مجانا أعطوا.

اما عن خلق طير من الطين فهذا كله ننسبه لله عز و جل و نقول في اخر المعزة بـــــــإدن الله بل حتى يسوع في الكتاب المقدس اكد ذلك و ذلك في :

يوـ14ـ12: الحق الحق أقول لكم: من يؤمن بي فالأعمال التي أنا أعملها يعملها هو أيضا، ويعمل أعظم منها ، لأني ماض إلى أبي.

و اخيرا اقول كما قال القرآن الكريم :

إنْ هُوَ إِلا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَجَعَلْنَاهُ مَثَلا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ (59الزخرف)

ـــــــــــــــــــ انتهى ـــــــــــــــــــ

خامسا : الاعتراف بالكتاب المقدس

يقول المعترض ان القرآن الكريم اعترف للكتاب المقدس انه محفوظ وأنه موحى به من الله وأنه هدى ونور للناس في قوله عن التوراة: “قُلْ مَنْ أَنزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَى نُورًا وَهُدًى لِّلنَّاسِ..؟ قُلِ اللَّهُ” (سورة الأنعام 91). وفي قوله عن الإنجيل “وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَآتَيْنَاهُ الإِنجِيلَ” (سورة الحديد 27). وفي قوله عن الإنجيل والتوراة معاً: “وَأَنزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ مِن قَبْلُ هُدًى لِّلنَّاسِ” (سورة آل عمران 3، 4). وعن سلامة الكتاب المقدس من التحريف: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ آمِنُواْ بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقًا لِّمَا مَعَكُم” (سورة النساء 47). بل والإحالة إليه للتأييد والتدليل في قوله: “فَإِن كُنتَ فِي شَكٍّ مِّمَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَؤُونَ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكَ” (سورة يونس 94)..

نقول :

اولا نحن لا نعرف قط هذا السم في القران الكريم ” الكتاب المقدس ” لم نجد و لو آية تبرر و تعترف بهذا كإسم !!!
و زيادة على ذلك فألقرآن الكريم قصد و نعت الانجيل و التوراة و ليس الكتاب المقدس المحرف والقرآن لا يعترف بما يسمى العهد القديم والعهد الجديد. علما ان اعتراف و اجماع المسيحيين على ان الاصول مفقودة بل حتى النسخة الاصلية لا توجد !! فكيف تتبتون ان الانجيل الذي بين ايديكم صحيــــــــــح ؟
فالتوراة التي قصدها القرآن هي ما كتبه الله لموسى في الالواح وهي ليست الاسفار الخمسة المعروفة وكتب الانبياء التي تكونت عبر مئات السنين.
أما الانجيل فهو المنزل على عيسى عليه السلام ، وليس الاناجيل الاربعة واعمال الرسل والرسائل التي لم تكن موجودة اثناء دعوة السيد المسيح .
وماذا عن تلك الآيات التي تذكر صراحة التحريف ؟

مِنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْنًا فِي الدِّينِ (النساء 46)

تفسير السعدي:
( يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ ) إما بتغيير اللفظ أو المعنى، أو هما جميعا. فمن تحريفهم تنزيل الصفات التي ذكرت في كتبهم التي لا تنطبق ولا تصدق إلا على محمد صلى الله عليه وسلم على أنه غير مراد بها، ولا مقصود بها بل أريد بها غيره، وكتمانهم ذلك.
فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ وَلا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلا قَلِيلا مِنْهُمْ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (المائدة 13)

تفسير السعدي:

( يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَوَاضِعِهِ ) أي: ابتلوا بالتغيير والتبديل، فيجعلون للكلم الذي أراد الله معنى غير ما أراده الله ولا رسوله.

( نَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ ) فإنهم ذكروا بالتوراة، وبما أنزل الله على موسى، فنسوا حظا منه، وهذا شامل لنسيان علمه، وأنهم نسوه وضاع عنهم، ولم يوجد كثير مما أنساهم الله إياه عقوبة منه لهم.

اما قول المعترض عن سلامة الكتاب المقدس من التحريف: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ آمِنُواْ بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقًا لِّمَا مَعَكُم” (سورة النساء 47)


فنقول
: الله المستعان فلما لا تكمل الآية ؟؟؟ ادكرها كاملة  

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ آمِنُوا بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَطْمِسَ وُجُوهًا فَنَرُدَّهَا عَلَى أَدْبَارِهَا أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولا

تفسير السعدي:

يأمر تعالى أهل الكتاب من اليهود والنصارى أن يؤمنوا بالرسول محمد صلى الله عليه وسلم وما أنزل الله عليه من القرآن العظيم، المهيمن على غيره من الكتب السابقة التي قد صدقها، فإنها أخبرت به فلما وقع المخبر به كان تصديقا لذلك الخبر.

الذي معهم إذاً هو البشارة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم والتي مازال لها أثر في ما معهم من الكتب على الرغم من التحريف والانكار ، وموضوع البشارات بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم في كتب اهل الكتاب الحالية موضوع حي ويتجادل الطرفان فيه يوميا وليس هنا موضع بيانه .

و زيادة على ذلك يقولون و يدعون ان الكتاب المقدس جاء احالة و تأييد للنبي صلى الله عليه و سلم و يدكرون :
“فَإِن كُنتَ فِي شَكٍّ مِّمَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَؤُونَ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكَ” (سورة يونس 94)

نقول : تفسير السعدي:

أن الشهادة إذا أضيفت إلى طائفة، أو أهل مذهب، أو بلد ونحوهم، فإنها إنما تتناول العدول الصادقين منهم.
وأما من عداهم، فلو كانوا أكثر من غيرهم فلا عبرة فيهم، لأن الشهادة مبنية على العدالة والصدق، وقد حصل ذلك بإيمان كثير من أحبارهم الربانيين، كـ “عبد الله بن سلام”[وأصحابه وكثير ممن أسلم في وقت النبي صلى الله عليه وسلم، وخلفائه، ومن بعده] و “كعب الأحبار”وغيرهما.

إذاً ، المقصود هو سؤال العدول من اهل الكتاب الذين اسلموا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم ، فهم مع اسلامهم ايضا لازالوا ممن آمنوا بنبيهم ونبي آخر الزمان محمد صلى الله عليه وسلم ولازال الله عز وجل يذكرهم كأهل للكتاب . وجميع المواضع التي امتدح فيها الله اهل آمن منهم بالاسلام وليس من كفر ، وإلا فالله عز وجل لا يمتدح الكافرين بأي حال .

ــــــــــــــــــ انتهى ـــــــــــــــــــ

تم الرد و لله الحمد و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

نسأل الله أن يوفقنا لما يحب ويرضاه وأن ينال هذا البحث الموجز والمختصر على رضا واستحسان قارئه هذا والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين.
وصلى الله وسلم على آله وصحبه
( تم )

بقلم ايوب المغربي

Advertisements

About عآئشه آلصديق (خآدمہ آلقرآن وآلسنہ)

رققي قلبكِ وتفقهي في دينكِ مع المعلمه عآئشه الصديق

Posted on 9 أكتوبر 2013, in Non classé. Bookmark the permalink. أضف تعليق.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: