هل المسيح هو الله ؟ ( تفنيد نص ” أنا و الآب واحد ” )


shobohat

 مدونة الرد الماحق

 

 

هل المسيح هو الله ؟ ( تفنيد نص ” أنا و الآب واحد ” )

 

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خير المرسلين نبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه والسلم وعلى آله وصحابته الغر الميامين ومن أتبعهم بخير و إحسان الى يوم الدين ؛ اما بعد :

 

فموضوعنا اليوم ان شاء الله سنتناول الوهية المسيح المزعومة … فبعدما عجزو ان استخراج نص واحد يقول فيه المسيح ” انا الله او اعبدون ” بدأو في ألالتجاء  لنصوص لا علاقة

لها بالالوهية اما مجازية او وهمية …. و ان شاء الله و ببركة الله سنفند اسطورة ” أنا و الآب واحد ” فالنصارى طالما نجدهم  يلجأون

لهذا النص في إنجيل يوحنا 10ـ30 .

 

اولا : لابد و ان نعلم ان اقنوم الآب لا يتساوى مع اقنوم الابن و اقنوم الإبن لا يتساوى ايضا مع الروح القدسفمن مِن النصارى يجرئ على قول أن الإبن مساوي مع الآب ؟؟

 

اذا قال نعم فتعال نقرأ النصين الواضحين :

 

يوحنا 14: 28 ـ 28

28 سمعتم أني قلت لكم : أنا أذهب ثم آتي إليكم . لو كنتم تحبونني لكنتم تفرحون لأني قلت أمضي إلى الآب ، لأن أبي أعظم مني

 

يوحنا 10: 29 ـ29

 29 أبي الذي أعطاني إياها هو أعظم من الكل ، ولا يقدر أحد أن يخطف من يد أبي

 

إدن النصوص لا تحتاج تأويل قط ! الآب اعظم من الابن

 

ـــ

 

لنرجع الآن للنص المستدل به من طرف النصارى في يوحنا 10ـ30 .

و ننقل النصوص التي بعدها حتى نعرف معناه !

 

30 أنا والآب واحد 31 فتناول اليهود أيضا حجارة ليرجموه 32 أجابهم يسوع : أعمالا كثيرة حسنة أريتكم من عند أبي . بسبب أي عمل منها ترجمونني 33 أجابه اليهود قائلين : لسنا نرجمك لأجل عمل حسن ، بل لأجل تجديف ، فإنك وأنت إنسان تجعل نفسك إلها 34 أجابهم يسوع : أليس مكتوبا في ناموسكم : أنا قلت إنكم آلهة 35 إن قال آلهة لأولئك الذين صارت إليهم كلمة الله ، ولا يمكن أن ينقض المكتوب 36 فالذي قدسه الآب وأرسله إلى العالم ، أتقولون له : إنك تجدف ، لأني قلت : إني ابن الله 37 إن كنت لست أعمل أعمال أبي فلا تؤمنوا بي 38 ولكن إن كنت أعمل ، فإن لم تؤمنوا بي فآمنوا بالأعمال ، لكي تعرفوا وتؤمنوا أن الآب في وأنا فيه 39 فطلبوا أيضا أن يمسكوه فخرج من أيديهم

 

ـ إدن المسيح عليه السلام كانو يريدون ان يرجموه حسب مفهوم النص … لأنهم فهمو انه ساوى نفسه بالله وهذا فهم اى مسيحي ألان من هذا العدد …. و اعترضو و قالو : ”  بل لأجل تجديف ، فإنك وأنت إنسان تجعل نفسك إلها ” لأن التجديف على الرب حسب الناموس القتل و الرجم و ذلك في اللاويين 24: 16 ـ 16 .

 

و لو قرأنا و اكملنا النصوص سنجد ان المسيح صحح  لهم ذلك الفهم و ذلك التصحيح بمتابة تصريح على أنه ليس إله فلو كان إله لما صحح لهم فهمه بأنه ” الله ” و لذلك قال في :

 

34 أجابهم يسوع : أليس مكتوبا في ناموسكم : أنا قلت إنكم آلهة 35 إن قال آلهة لأولئك الذين صارت إليهم كلمة الله ، ولا يمكن أن ينقض المكتوب …

 

إدن هنا اكد على الناموس و كلمة ” ألــه ” لا تدل على الالوهية لأن الانبياء ايضا في العهد القديم يدعون ألـــهة و اليكم نصوص تأكد ذلك :

 

ـ خروج 7: 1 ـ 1

 1 فقال الرب لموسى : انظر أنا جعلتك إلها لفرعون . وهارون أخوك يكون نبيك

 

ـ مزامير 138: 1 ـ 1

 1 لداود . أحمدك من كل قلبي . قدام الآلهة أرنم لك

 

ـ مزامير 82: 1 ـ1

 1 مزمور لآساف . الله قائم في مجمع الله . في وسط الآلهة يقضي

 

** بل زيادة على ذلك فقول المسيح ” انكم الهة ( لليهود) في الناموس ” هذا ايضا تأكيدا لما في المزامير :

 

مزامير 82: 6 ـ 7

 6 أنا قلت : إنكم آلهة وبنو العلي كلكم 7 لكن مثل الناس تموتون وكأحد الرؤساء تسقطون

 

ـــــــــــــــــــــــــ

 

أما عن عبارة “ واحد ” او ” انا و الآب واحد ” فنكتفي بسرد نصوص تكشف زي هذا الاستدلال بالالوهية تعالو نرى :

 

ـ يوحنا 17ـ21 :

 21 ليكون الجميع واحدا كما انك انت ايها الاب في و انا فيك ليكونوا هم ايضا واحدا فينا ليؤمن العالم انك ارسلتني

 

ـ يوحنا 17ـ22

 22 و انا قد اعطيتهم المجد الذي اعطيتني ليكونوا واحدا كما اننا نحن واحد

 

و كذلك في نفس الاصحاح  يوحنا 17: 11

11 و لست انا بعد في العالم و اما هؤلاء فهم في العالم و انا اتي اليك ايها الاب القدوس احفظهم في اسمك الذين اعطيتني ليكونوا واحدا كما نحن

 

ملاحظة :

لو قفز شخص نصراني يحتج على ان وحدانية الله مع الابن ليس هي وحدانية الآب او الابن مع التلامذة فنص يوحنا 17ـ22 يرد عليه بقوله ” ليكونوا واحد (كما) إننا نحن واحد. ” فكلمة “كماتختص في التشبيه بالدخول على الجمل اسميةً وفعليةً.

 

ـــ هذا من جهة من جهة اخرى تعالو نرجع للأصل اليوناني لنص ” أنا و الآب واحد ” سنجد هذا :

 

shobohat                                                                                             أنقر على الصورة للتكبير.      

و نسألهم ( النصارى ) من فمك ادينك اين ذهبت كلمة ” نكون ” ؟؟؟؟؟؟؟؟
و في الاخير اقول : لقد سبق و نسفنا الوهية المسيح في توان عده و بنصوص صريحة ظاهرة بينة جلية !! افلا تعقلون


يا  أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلا تَقُولُوا ثَلاثَةٌ انتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا” (النساء: 171)


أنقر >>>> هنا  لقراءة موضوع نسف الوهية المسيح في توان عدة

 

 

 

تم الرد و لله الحمد

 

 

 

 

بقلم أيوب المغربي

Advertisements

About عآئشه آلصديق (خآدمہ آلقرآن وآلسنہ)

رققي قلبكِ وتفقهي في دينكِ مع المعلمه عآئشه الصديق

Posted on 30 أكتوبر 2013, in Non classé. Bookmark the permalink. تعليق واحد.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: